مصادر تؤكد إرتفاع الدولار في الأيام القادمة بسبب التوصل لإتفاق بين أمريكا والصين

مصادر تؤكد إرتفاع الدولار في الأيام القادمة بسبب التوصل لإتفاق بين أمريكا والصين

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو يؤكد إرتفاع سعر صرف الدولار في الايام القادمة وذلك بعد التواصل لتفاهمات تجارية بين واشنطن وبكين.

حيث أنه قد اكد مدير استراتيجية الصرف الأجنبي في كريدي سويس، شهاب جالينوس، “معظم القوة المحركة لأسعار الصرف الأجنبي في العام المنقضي جاءت من توترات التجارة العالمية، لذا أي شيء يؤثر على ذلك السرد إيجابا أو سلبا سيكون محركا أكبر من بيانات اليوم،” مشيرا إلى أن الحدث الرئيسي التالي سيكون قمة أبك في منتصف نوفمبر تشرين الثاني.

هذا ويحاول أكبر اقتصادين في العالم تهدئة حرب تجارية مستمرة منذ قرابة 16 شهرا تكدر صفو الأسواق المالية وتعطل سلاسل الإمداد وتبطئ نمو الاقتصاد العالمي.

وفي ذات السياق فقد اكد الرئيس الامريكي دونالد ترامب للصحفيين بالبيت الأبيض ”يريدون إبرام اتفاق بشكل ملح للغاية.. من المقرر أن يشتروا منتجات زراعية أكثر بكثير من تصور أي أحد“.

وحتى هه اللحظة، لم يوافق ترامب سوى على إلغاء زيادة كانت مقررة في 15 أكتوبر تشرين الأول في الرسوم الجمركية على بضائع صينية بقيمة 250 مليار دولار في إطار تفاهمات تم التوصل إليها بشأن مشتريات زراعية ومزيد من انفتاح أسواق الخدمات المالية الصينية وتحسين قواعد حماية حقوق الملكية الفكرية واتفاقية عملة.

كما أنه وبموجب اتفاق المرحلة الأولى، تشتري الصين بحسب ترامب منتجات زراعية أميركية بقيمة 40 إلى 50 مليار دولار في السنة، وهي كمية تزيد بمرتين ونصف عن الحد الأعلى للمشتريات الصينية السنوية الذي سجل عام 2017 حين استوردت بكين ما يساوي 19.5 مليار دولار من هذه المنتجات، قبل أن يتراجع هذا الحجم إلى ما يزيد على تسعة مليارات دولار عام 2018 تحت تأثير الحرب التجارية.

وتنعكس تبعات الحـ ـرب التجارية بين واشنطن وبكين على الاقتصاد العالمي بمجمله.

وفي سياق متصل فقد حذر صندوق النقد الدولي مؤخرا من أن التوتر التجاري ومفاعيله الجانبية مثل تجميد الاستثمارات والبلبلة في سلاسل التموين الدولية، ستقتطع 700 مليار دولار من إجمالي الناتج الداخلي العالمي بحلول 2020، ما يوازي حجم الاقتصاد السويسري.