مخاطر إستخدام الهاتف المحمول قبل النوم

مخاطر إستخدام الهاتف المحمول قبل النوم

أصيب العديد من الأشخاص بالعمى الليلي وذلك نتيجة استخدامهم لهواتفهم في الظلام وقبل النوم ليلا مع اطفاء جميع الأنوار ؛ هذا وقد حدث العمى أيضا لرجل صيني نتيجة استخدامه للهاتف في الظلام ليلا.

هذا وقد قام الأطباء في مدينة شيان بمقاطعة شنشي في الصين، بتشخيص حالة وانغ بأنها انسداد الشريان المركزي لشبكة العين، وتحدث هذه الحالة، المعروفة أيضا باسم “جلطة العين” بسبب انسداد أو تضييق الشرايين التي تنقل الأكسجين إلى شبكة العين، وهي حالة تؤثر على 1% من السكان.

حيث أن الأطباء في الولايات المتحدة شككوا في تشخيص الحالة قائلين إن “جلطة العين” تحدث عادة لدى كبار السن الذين يعانون من مشكلات في القلب، وقالوا إنه من المحتمل أن يكون المريض أصيب بالصداع النصفي العيني أو كما تعرف بالشقيقة الشبكية، وهو فقدان مؤقت للرؤية بسبب التشنجات في الأوعية الدموية في شبكية العين أو خلف العين.

وفي ذات السياق فقد قال البروفيسور راسل فوستر، مدير معهد النوم والعلوم العصبية في جامعة أوكسفورد، إن تأثير الضوء الساطع المنبعث من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر، على ساعات النوم، “مستبعد للغاية”، لأن ضوء الشاشة ليس قويا بما فيه الكفاية للتأثير على الدماغ.

كما وقال فوستر إنه بناء على البيانات المتاحة ودراسة أجرتها جامعة هارفارد، يحتاج الناس إلى الكثير من الضوء لفترة زمنية طويلة لتعطيل إيقاعهم اليومي، وهي الساعة الداخلية التي تعمل على مدار 24 ساعة لتنظيم فترات النوم واليقظة، وفقا للضوء والظلام.

وقد اكد البروفيسور أيضا إلى أن الأوضاع المظلمة ومرشحات الشاشة تجعل المستخدمين يعتقدون أنه من الآمن استخدام الأجهزة الإلكترونية إلى وقت متأخر من الليل، وهو ما دفع الكثيرين إلى الاعتقاد بأن الضوء المنبعث من الأجهزة الإلكترونية هو المسبب في أنماط النوم الفوضوية، لكن الحقيقة هي أن تلك الأجهزة لا تنتج ضوءا ساطعا بدرجة كافية للتأثير على الساعة الداخلية للجسم، وبالتالي فإن المدة التي يقضيها المستخدم في تصفح الأجهزة هي السبب الفعلي في إلحاق الضرر بالساعة البيولوجية.