عـاجل/شاهد :بريطانيا تعلن رسمياً "المدارس الإسلامية هي أفضل مدارس في العالم"

عـاجل/شاهد :بريطانيا تعلن رسمياً “المدارس الإسلامية هي أفضل مدارس في العالم”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو وصورا نشرتها وزارة التعليم البريطانية وهي تعلن ان المدارس الاسلامية في البلاد هي من أفضل مدارس العالم.

هذا وقد صنعت المدارس الإسلامية في بريطانيا «إنجازًا تاريخيًا» باحتلالها صدارة ترتيب أفضل المدارس على مستوى المملكة المتحدة.

كما وأظهر التصنيف الذي أصدرته وزارة التعليم البريطانية احتلال المدارس الإسلامية للمراكز الثلاثة الأولى، كما حلّت 8 مدارس إسلامية ضمن قائمة أفضل 20 مدرسة في مستوى البلاد.

حيث تصدرت مدرسة «التوحيد» الإسلامية الموجودة في مدينة «بلاكبيرن» التصنيف الحكومي متبوعة بمدرسة «عدن للفتيان» بمدينة «برمنغهام»، ثم جاءت مدرسة «عدن للبنات» بمدينة «كوفنتري» ثالثة، إضافة لـ5 مؤسسات تعليمية إسلامية كانت أسماؤها حاضرة ضمن قائمة الـ20 الأفضل.

ومن المعروف للجميع أن هذه الهيمنة على المراكز الأولى «نزلت بردًا وسلامًا على الجاليات المسلمة في بريطانيا»، والتي ترى في التصنيف إنصافًا لعمل هذه المدارس، كما تساهم في تغيير الصورة النمطية السائدة عن هذه المؤسسات والمناهج المعتمدة فيها.

حيث أن هذه القائمة الصادرة عن هيئة حكومية تعرف بصرامتها في اعتماد معايير علمية دقيقة؛ لقياس جودة كل المؤسسات التعليمية في البلاد.

كما وتعتمد وزارة التعليم في بريطانيا على العديد من المعايير، منها مستوى الطلبة بالمواد العلمية، إضافة لمعدلات نهاية السنة الدراسية، ومستوى تطور نقاط الطلبة بين الفصول الدراسية، ونسبة المتخرجين من المدرسة وسهولة حصولهم على وظيفة أو الاستمرار في التعليم العالي.

بكثير من الرضا، تحدث عبد السلام باسو الأستاذ بالمدرسة الإسلامية في لندن عن التصنيف الجديد لوزارة التعليم، معتبرا أن هذه المراكز ثمار عمل سنوات ونتيجة للنقاط العالية التي حصل عليها الطلبة بهذه المدارس والتي تعد الأعلى في البلاد.

وكشف الأستاذ بالمدرسة الإسلامية التي أسسها المغني يوسف إسلام (كات ستيفنز سابقا) أن كل العاملين بهذه المدارس يتعاملون مع المناهج التعليمية بصرامة “والجميع يعمل مستشعرا بأنه يحمل على عاتقه مسؤولية حضارية ثقيلة وهي تربية أبناء المسلمين في بريطانيا” هذا الإحساس يفضي حسب عبد السلام إلى الاستماتة بالعمل ودقة في جميع المواد التي يتم تقديمها.

ولفت عبد السلام -خلال حديثه للجزيرة نت- إلى جانب مهم تعتني به المدارس الإسلامية، وهو بث حالة من الراحة النفسية في صفوف الأطفال.