عـاجل/بالفيديو :أردوغان يعلنها ويقول “من يقرأ في التاريخ كيف أذلت الدولة العثمانية أوروبا يدرك سر رعب أوروبا مني”

عـاجل/بالفيديو :أردوغان يعلنها ويقول “من يقرأ في التاريخ كيف أذلت الدولة العثمانية أوروبا يدرك سر رعب أوروبا مني”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك والتويتر وغيرهم من مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو للرئيس التركي رجب الطيب أردوغان وهو يعلن في كلمة له امام أكمثر من 2 مليون موطان تركي في احتفال تاريخي لحزب الحرية والعدالة.

هذا وقد قال الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان في كلمته ” بفضل الله تركيا تسير على خطى واثقا ونمضي بكل ثقة ونتحدى الصعاب ولن نكون أذلاء إلا على المؤمنين واعزاء على كل من يعادينا ؛ فأنا أقولها لكم من يقرأ في التاريخ كيف أذلت الدولة العثمانية أوروبا يدرك جيدا سر رعبهم مني ومن تركيا الحديثة “.

اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن المشتركين في محاولة الانقلاب على سلطته عام 2016، “ظنوا أن تركيا ستنهار مثل مصر وسوريا وليبيا، لكنهم فشلوا بسبب عزيمة الشعب”.

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها، اليوم الثلاثاء، أمام الكتلة البرلمانية لـ “حزب العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا: “أعلم جيدا أن الجميع، خلال المحاولة الانقلابية في ليلة 15 إلى 16 يوليو، كانوا ينتظرون بحماس أن ينجح الانقلاب”.

وأضاف أردوغان: “لم يتردد البعض في الولايات المتحدة والدول الأوروبية وحتى بعض الدول العربية في إظهار دعمهم للانقلابيين حتى دون الانتظار لصباح اليوم التالي”.

وتابع: “ظنوا أن تركيا ستنهار بمثل هذه الأحداث مثلما حصل في سوريا ومصر وليبيا، لكنهم شعروا بخيبة الأمل عندما وقف شعبنا إلى طرفنا ودعم مكافحة هذه المساعي، ولهذا السبب أصبحوا أكثر عدوانية ووقاحة وطيشا”.

كما وتطرق في كلمته إلى قضية الداعية والمعارض التركي، فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب، واصفا منظمته بـ”المشروع”، وقائلا إنه لذلك يعيش في منزل فخم على مساحة 400 دونم في الولايات المتحدة.

وقد دعا أردوغان واشنطن لتقديم الدعم اللازم بخصوص مكافحة “منظمة غولن الإرهابية”، مؤكدا أن أهميته بالنسبة لتركيا، نفس تلك التي مثلها زعيم تنظيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، بالنسبة للولايات المتحدة.

وفي ذات السياق فقد حاولت مجموعة من العسكريين الأتراك، ليلة 16 يوليو 2016، السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية، إلا أن القوات الموالية للسلطات تمكنت من إحباط هذا الانقلاب خلال فترة وجيزة.

حيث تتهم الحكومة التركية غولن، المقيم في الولايات المتحدة، بالوقوف وراء هذه المحاولة الفاشلة، لكن السلطات الأمريكية رفضت تسليمه لأنقرة.

قال مصدر دبلوماسي تركي الخميس إن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ألقى برسالة نظيره الأمريكي دونالد ترامب بشأن العملية العسكرية في سوريا في سلة القمامة”.

ونشرت قناة “سي أن أن تورك” خبرا – ترجمته “عربي21” نقلا عن المصدر الدبلوماسي قوله إن الرئيس أردوغان “لم يلق بالا للرسالة وتم رفضها، وكان الرد عليها بالإعلان عن بدء العملية العسكرية”، في ذات اليوم الذي تلقى فيها الرسالة.

ونقل الكاتب والصحفي التركي في جريدة حرييت المعارضة أحمد هاكان عن مسؤول حكومي لم يسمه القول إن “الرئيس التركي رفض الوساطة مع قوات سوريا الديمقراطية وألقى برسالة ترامب في القمامة”.

وأضاف المسؤول الحكومي -بحسب هاكان- إن مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي “سيغادر أنقرة على الأغلب خالي الوفاض بعد لقائه بالرئيس التركي”، في إشارة إلى اللقاء المزمع عقده الخميس في أنقرة.