عـاجل/بالفيديو :قيس سعيد يرفـ ـض الجلوس على الأريـ ـكة المخصصة للرئيس في صلاة الجمعة ويجلس على الأرض

عـاجل/بالفيديو :قيس سعيد يرفـ ـض الجلوس على الأريـ ـكة المخصصة للرئيس في صلاة الجمعة ويجلس على الأرض

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو وصورا للرئيس التونسي قيس سعيد وهو يجلس على الارض أثناء خطبة الجمعة رافـ ـضا الجلوس على الأريـ ـكة المخصصة لرئيس الدولة.

وقد أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيد إجتماعا بولاية القيروان للإطلاع على مشاغل الجهة قبل أن يؤدي صلاة الجمعة بجامع عقبة بن نافع.

ومن المنتظر أيضا أن يستمع لطلبات ممثلي عدد من الشباب المضربين في خيمة أمام مقر الولاية لأكثر من 48 يوما.

كما ويتواجد رئيس الجمهورية قيس سعيّد بالقيروان حيث سيشرف على الإحتفالات بالمولد النبوي الشريف.

وفي سياق متصل فقد كشف الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الخميس، بعد أسبوع من توليه الرئاسة عن معاونيه في الديوان الرئاسي من رجالات القانون والكفاءات في مجالاتهم، ليغلق الأبواب أمام منتقديه المطالبين بالكشف عن الفريق الرئاسي.

كما وكلف سعيد، الدبلوماسي طارق بالطيّب بتسيير ديوان رئيس الدولة لفترة محددة بصفة وزير، فيما عين الدبلوماسي المتقاعد عبد الرؤوف بالطبيّب وزيراً مستشاراً لدى رئيس الجمهورية، كما عين الجنرال المتقاعد محمد صالح الحامدي وزيراً مستشاراً للأمن القومي والأستاذة المتقاعدة رشيدة النيفر، مستشارةً لشؤون الإعلام والاتصال.

حيث عين الرئيس أستاذة القانون نادية عكاشة مستشارةً للشؤون القانونية وطارق الحنّاشي في مهمة مستشار مكلف بالتشريفات والمراسم والبروتوكول.

كما وأكد بلاغ رئاسة الدولة أنه تم اختيار أعضاء الديوان الرئاسي “وفق معايير الكفاءة والمهنية للحفاظ على حيادية مؤسسة رئاسة الجمهورية”.

وتوضيحا لنقطة تكليف بالطيّب، سفير تونس لدى إيران، بتسيير ديوان رئيس الجمهورية “لفترة محددة”، أفاد المصدر بأن “التنصيص على الفترة ينسجم مع ما يقتضيه النظام الأساسي لوزارة الشؤون الخارجية، الّذي يسمح باستدعاء رؤساء البعثات الدبلوماسية التونسية بالخارج لمدة 3 أشهر قابلة للتجديد لمهمات معينة”.

وأنهى سعيد جدلا رافق انطلاق مهامه في رئاسة الجمهورية ليسكت منتقديه الذين يطالبون بمعرفة أسباب حضور عبد الرؤوف بالطبيب في جميع لقاءاته وحضور طارق بالطيب لدى استقبال سعيد وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس.

وقد أفصح الرئيس التونسي عن التشكيلة الأولية لمعاونيه بعد ماراتون من اللقاءات والمقابلات بلغت 23 لقاء منذ توليه، منها 4 لقاءات مع شخصيات أجنبية و18 مقابلة مع رؤساء الأحزاب وبرلمانيين فائزين في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

حيث تتراوح تعيينات سعيد بين عاملين في وزارة الخارجية وآخرين من المختصين في القانون من نفس الكلية التي عمل بها، فيما يلاحظ أن ثلاثة من أصل ستة معينين هم من المتقاعدين في مجالاتهم، وهم بالطبيب والحامدي والنيفر، وجميعهم من الخبرات والكفاءات في مجالاتهم.

ويعد تعيين سفير تونس في طهران طارق بالطيب في منصب مدير ديوان رئيس الجمهورية خيارا يترجم فهماً لحاجيات رئاسة الدولة إلى كفاءة في المجال الدبلوماسي والإداري في نفس الوقت، نظرا لصلاحيات رئيس الدولة التي تتمحور أساسا حول قيادة السياسة الخارجية للدولة وقيادة القوات المسلحة.

ويكشف تعيين الدبلوماسي بالطيب اهتمام سعيد المتزايد بالوضع في ليبيا وتوجهه نحو وضع هذا الملف في صدارة أولوياته، حيث يختزل مدير الديوان الرئاسي الجديد تجربة هامة في متابعة الأزمة الليبية وحيثياتها وتداعياتها.