عـاجل/شاهد :السديسي يعلنها على منبر الحرم “إيجاد حل لفايـ ـروس كورونا أفضل عند الله من إيجاد حل لموضوع القـ ـدس”

عـاجل/شاهد :السديسي يعلنها على منبر الحرم “إيجاد حل لفايـ ـروس كورونا أفضل عند الله من إيجاد حل لموضوع القـ ـدس”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو نشره الاعلامي المصري معتز مطر حيث أكد مطر أن امام الحرم المكي قد أيد صفقة القرن.

هذا وتابع مطر حديثه فقال في برنامجه “السديسي أعلنها على منبر الحرم وقال إن إيجاد حل لقضية كورونا أفضل وأثوب عند الله من إيجاد حل لعودة القدس للفلسطينيين ” ؛ هذا ولم يتسنى لنا التأكد من الخبر سوى من ذات المصدر.

وفي سياق متصل فقد تـ ـوفي الطبيب الصيني لي وينليانغ جرّاء الإصـ ـابة بفـ ـيروس كـ ـورونا، بعد أن كان أول من حذر من انتشار الفيـ ـروس في مستشفى ووهان في الصين، وهـ ـددته الشرطة حينها ليصمت.

وتعكس القصة صورة صادمة عن الطريقة التي تعاملت بها السلطات المحلية في ووهان مع تفشي الفيـ ـروس في أسابيعه الأولى.

وقد تسبب الفيـ ـروس في وفـ ـ ـاة أكثر من 560 شخصا وإصـ ـ ـابة نحو 28 ألف آخرين في الصين.

في يوم 30 ديسمبر/كانون الأول، حاول وينليانغ تحذير زملائه من تفشي فيـ ـروس خطير في المستشفى، ليأخذوا الاحتياطات اللازمة، وذلك عبر وسيلة للتواصل الاجتماعي في الصين.

وبعدها مباشرة، زاره مسؤولون في الشرطة وأخبروه بأن عليه أن يصمت. ولم يكد يمضي شهر حتى بات هذا الطبيب بطلا، بعد أن نشر قصته على الإنترنت من سريره في المستشفى بعد إصـ ـابته بالفيـ ـروس.

واستهل الطبيب لي وينليانغ، القصة التي نشرها على موقع “ويبو” الإلكتروني الصيني بالقول: “مرحبا بالجميع، هذا أنا لي وينليانغ، طبيب عيون في مستشفى ووهان المركزي”.

وكان وينليانغ يعمل في مركز تفشي الفيـ ـروس في ديسمبر/كانون الأول عندما لاحظ إصـ ـابة سبع حالات ظنّها للوهلة الأولى مصـ ـابة بفيـ ـروس “سارس” – الذي تفشى كوبـ ـاء عالمي عام 2003.

ويُعتقَد أن الحالات السبع كانت قادمة من سوق ووهان للمأكولات البحرية، وكان المصـ ـابون قيد الحجر الصحي في المستشفى التي يعمل بها وينليانغ.

(منقول عن الاعلامي معتز مطر)