عـاجل/مصدر رسمي: “دخول 5 مليون صيني في الدين الإسلامي بعد أن ثبت أن مرض الكورونا لا يصيب المسلمين”

عـاجل/مصدر رسمي: “دخول 5 مليون صيني في الدين الإسلامي بعد أن ثبت أن مرض الكورونا لا يصيب المسلمين”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو للاعلامي المصري حمزة زوبع حيث أكد زوبع في برنامجه ان هناك العديد من الصينيين دخلو في الدين الاسلامي.

هذا وتابع زوبع حديثه فقال أيضا ” وصلتني معلومات مؤكدة عن دخول أكثر من 5 مليون صيني في الاسلامي وذلك بعد أن ثبت أن وباء الكورونا لا يصيب المسلمين لأنهم لا يأكلون الكلاب والفئران والصراصير والخنازير لأن الله تعالى حرمها ” ؛ هذا ولم يتسنى لنا التأكد من الخبر سوى من ذات المصدر.

كما وقد أعلنت الصين عن تفشي فيـ ـروس إنفلونزا الطيور “إتش 5 إن 1” في مقاطعة هونان التي تقع على الحدود الجنوبية لمقاطعة هوبي مركز فيـ ـروس كورونا الجديد سريع الانتشار.

وقد ذكرت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” -ومقرها هونغ كونغ- على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد أن المرض ظهر في مزرعة بمدينة شاويانغ التابعة لمقاطعة هونان جنوبي الصين، مشيرة إلى نفوق 4500 دجاجة من بين 7850 في المزرعة بسبب المـ ـرض.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الزراعة والشؤون الريفية الصينية أمس بأن السلطات المحلية أعـ ـدمـ ـت 17 ألفا و828 دجاجة بعد تفشي المـ ـرض.

ولم يتم الإبلاغ عن أي حالات إصابة بشرية بالفيـ ـروس في المقاطعة، وفقا لموقع الصحيفة.

وإنفلونزا الطيور مرض فيروسي يستهدف الطيور ولكنه في حالات نادرة ينتقل إلى البشر، ويتسبب به أكثر من 12 نوعا من الفيـ ـروسات، وعندما يصيب المـ ـرض البشر فإنه قد يكون قاتلا.

ومن أعراض الإصابة بإنفلونزا الطيور الحمى المفاجئة التي تصل فيها درجة حرارة الشخص إلى 38 مئوية أو أكثر، والصداع والسعال والتعب والقشعريرة والألم في العضلات والمفاصل والإسهال واضطرابات المعدة.

وعادة، فإن الفترة الزمنية من وقت دخول الفيـ ـروس إلى الجسم وبدء ظهور الأعراض -والتي تعرف باسم فترة الحضانة- هي ثلاثة إلى خمسة أيام.

ويأتي تفشي فيروس “إتش 5 إن 1” في هونان بالتزامن مع عمل السلطات الصينية على احتواء انتشار فيروس كورونا الذي أودى حتى الآن بحياة أكثر من 300 شخص.

وكثفت الصين إجراءات احتواء وباء فيروس كورونا، في الوقت الذي تم فيه الإعلان عن أول وفـ ـاة بالفيروس خارج البلاد.

(منقول عن الاعلامي حمزة زوبع)